القسم المشترك: التخطيط - التدبير - التقويم

القائمة الرئيسية

الصفحات

القسم المشترك: التخطيط - التدبير - التقويم



  • تعريف القسم المشترك:


القسم المشترك هو قسم متعدد المستويات يضم متعلمين من مستويات وأعمار مختلفة تحت سقف واحد ومدرس واحد يخضعون لنفس الشروط، المكان والزمان وبرامج دراسية مختلفة حسب المستويات.

  • ما الأسباب وراء وجود الأقسام المشتركة ؟

  • قلة المتعلمين في مستوى واحد خاصة بالوسط القروي وذلك بسبب العزوف عن الدراسة أو لتشتت السكان والبعد عن المؤسسات التعليمية مما اقتضى الجمع بين مستويين على الأقل في قسم واحد.
  • الحرص على ترشيد الموارد البشرية بسبب قلة المناصب.
  • بعد الدواوير عن المدارس الكبرى أو المجموعات المركزية مما يؤدي إلى خلق صفوف دراسية مشتركة رغم قلة المتعلمين لتقريب المدرسة من المتعلم.

  •  الفوارق الملاحظة داخل القسم المشترك :

  • فوارق عمرية وإدراكية ومعرفية وثقافية وسلوكية.
  • فوارق في السلوك المدرسي ، الإرادة ،الانتباه ، درجة الاستقلالية الفضول، النشاط، الحيوية، التوازن، الإيقاعات التعليمية ...

  • تخطيط القسم المشترك:

  • تكييف الإطار المنهجي والتنظيمي مع واقع الأقسام المشتركة.
  • بناء تخطيط التعلم بما يناسب هذه الأقسام.
  • الانطلاق مبدئيا من  المجالات والوحدات  المقررة  في شكلها  التراتبي  مع  احترام البناء  الهيكلي  لكل وحدة  دراسية  وما تحتويه  من المكونات.
  • تحديد أسابيع العمل مع تبيان المقصود من كل مكون وذلك لتحديد النشاط المرصود بدلا  من  التعميم.
  • احترام المحطات الخاصة بالتقويم والتوليف والدعم.
  • مواكبة المستجدات.

  • تدبير القسم المشترك:


نماذج من صيغ تدبير القسم المشترك مستوحاة من الواقع:
الصيغة الأولى: طريقة الدمج بين المستويين وحصص البرنامجين
الصيغة الثانية: طريقة تذويب المستوى الأعلى في المستوى الأدنى.

  • تقويم في القسم المشترك:


-       توخي الحذر من أجل الجودة والإنصاف بالقدر المطلوب في التعلمات، حيث أن المتعلم(ة) المنتمي إلى مستوى معين يتم تقويمه حسب أهداف تعلماته، مقارنة مع زملائه في الصف، بنفس المعايير والمؤشرات.
-       التمييز بين ما يمكن أن يقوم ويعالج بشكل مشترك ـ وهذا مهم جدا ـ وما يجب تقويمه كفرع فارقي خاص بهذا المستوى أو ذاك، وهذا يحتم تنظيما للفضاء يشجع على النقاش تارة، وعلى الوعي لدى المتعلمين باستحضار المطلوب في الانتاجات الفردية تارة أخرى.
-       إعداد أدوات تقويم ملائمة ودقيقة خاصة بأهداف وتعلمات ومنتوج كل مستوى إذا كانت موضوعات التقويم مختلفة تماما.
-       اللجوء، أثناء التحقق والتصحيح، إلى مشاورات مستمرة وشفافة بين المتعلمات والمتعلمين من جهة، سواء على المستوى الواحد أو المستويين، ومع المدرس(ة) من جهة ثانية فيما يتعلق بمدى احترام المعايير والمؤشرات أو التصحيحات المنجزة أو ما ينتظر المعالجة.
-       تنويع الأنشطة التقويمية حسب مستويات المتعلمات والمتعلمين المختلفة بشكل يسمح بمراعاة الفوارق الفردية ضمانا لمبدأ تكافؤ الفرص.

reaction:

تعليقات