إخراج التلاميذ من القسم

إخراج التلاميذ من القسم
إخراج التلاميذ من القسم

 تعتبر ظاهرة إخراج التلاميذ من القسم واقعا منتشرا جدا في مؤسساتنا التعليمية، بدعوى عدم الالتزام بالزي المدرسي أو عدم إحضار الكتاب المدرسي أو عدم انجاز التمارين أو القيام بالشغب أو الثرثرة مع زميل أو زميلة أثناء حصة الدرس وما إلى ذلك ومع استفحال الظاهرة وما يترتب عنها من مضاعفات تربوية وقانونية، واستنادا إلى المبررات التشريعية والقانونية والتربوية…. ورغبة في تشخيص العوامل المسببة لها وإيجاد الحلول العلاجية لها، ارتأينا أن نساهم من خلال هذا العرض المتواضع في تسليط الضوء على هذه الظاهرة لنكتشف مظاهرها وتجليات وكيف يتعامل معها المجتمع المدرسي كل حسب موقعه.

النصوص التشريعية والتنظيمية المؤطرة للظاهرة:

 إن القاعدة السائدة تقتضي الاحتفاظ بالتلميذ داخل الفصل من أجل تعليمه وتهذيبه وحمايته وبالتالي فإن مخالفة هذه القاعدة لا تكون واردة إلا بتقرير مفصل يرفعه الأستاذ المعني إلى إدارة المؤسسة، وهنا بالذات، ما يقتضيه تفعيل أدوار الحياة المدرسية، كما ينص عليه أيضا، النظام الداخلي للمؤسسة.

فقد جاء في دليل الحياة المدرسية الصادر في غشت 2008 بالصفحة 93 :

"لا يسمح لأي مدرس بحرمان أحد تلامذته من الدرس، إلا عند إحالته على إدارة المؤسسة بسبب قيامه بسلوك يؤدي إلى عرقلة السير الطبيعي للحصة وينجز تقريرا في الموضوع يسلم للإدارة التي تتخذ الإجراءات القانونية اعتمادا على الأجهزة المعدة لهذا الغرض ".

ورغم ما ورد في دليل الحياة المدرسية حول عدم السماح بإخراج التلاميذ من الفصل إلا في حالة عرقلة السير الطبيعي للحصة، فإن العديد من الأساتذة اعتبر عدم إحضار الكتاب المدرسي بمثابة عرقلة للسير الطبيعي للحصة، مما دفع بالوزارة إلى إصدار مذكرة جديدة في هذا الشأن من أجل رفع اللبس (المذكرة الوزارية رقم 94 الصادرة بتاريخ 24 يونيو 2009 في موضوع:

الكتب والأدوات المدرسية المقررة بالتعليم الثانوي الإعدادي) تدعو إلى:

 اجتناب عدم قبول المتعلمين والمتعلمات بالقسم أو حرمانهم من متابعة الحصة التعليمية التعلمية بسبب عدم اقتناء الكتب واللوازم المدرسية؛ وفي هذه الحالة ينبغي البحث عن الأسباب وإيجاد الحلول التربوية المناسبة."

خطورة إخراج التلاميذ من القسم:

إخراج التلميذ من الفصل "دون إذن من الإدارة عمل غير قانوني رغم كون الكثير من الأساتذة يقومون به، إلا أنها مغامرة غير محسوبة المخاطر.

وينص الفصل 85 مكرر من قانون العقود والالتزامات المغربي على :

« يسأل المعلمون وموظفو إدارة الشبيبة والرياضة عن الضرر الحاصل للأطفال والشبان خلال الوقت الذي يوجدون فيه تحت مراقبتهم، والخطأ أو عدم الحيطة أو الاهمال الذي يحتج به عليهم باعتباره السبب في حصول فعل ضار، يلزم المدعي إثباته وفقا للقواعكم القانونية العامة »

فالتلميذ يكون تحت المسؤولية المدنية للمؤسسة التعليمية خلال فترة التدريس المحددة في استعمال الزمن، بحيث إذا تعرض أثناء هذه المدة لأي حادث، تكون إدارة المرفق مسؤولة عما حدث له، وتتم إداريا وقضائيا مساءلة كل من كانت له مسؤولية رعاية التلميذ.

وقد ورد في الصفحة 57 من كتيب "المرشد التضامني" لسنة 2003/2004 الذي يصدره التضامن الجامعي ما يلي : 

« إن التلاميذ عندما يلجون المؤسسة التعليمية حسب استعمال الزمن الخاص بهم يصبحون تحت مسؤوليتها، ولا يمكن بأي حال من الأحوال إخراجهم إلى الشارع بدعوى غياب معلمهم. فالمؤسسة التعليمية مسؤولة قانونيا عن التلميذ منذ التحاقه بها طبقا لجدول حصصه، وبالتالي يتحمل مسؤوليته من ثبت عليه الإخلال بواجبه وبالإجراءات القانونية، وكل رفض من طرف معلم لاستقبال تلاميذ معلمهم يدخل تحت طائلة الإخلال بالواجب. »

وقد جاء في مجال حقوق وواجبات الأفراد وخصوصا في المادة 16: "جعل مصلحة المتعلمين فوق كل اعتبار"؛


رصد حالات إخراج التلاميذ من القسم:


تأخر التلاميذ عن الحصص الدراسية
إخراج التلاميذ من الفصل


المذكرة الوزارية 99- 807 حول اخراج التلاميذ
إخراج التلاميذ من القسم


المخالفات التي يرتكبها التلاميذ داخل المؤسسة:

أ- مخالفات من الدرجة الاولى (بسيطة):

  • عدم التقيد بالزي المدرسي ؛
  • عدم إحضار الدفاتر والمقررات ؛
  • عدم إنجاز الواجبات المنزلية ؛

ب - مخالفات من الدرجة الثانية (متوسطة):

  • الكتابة والحفر على الجدران أو الأبواب وفي أي مكان غير مخصص لذلك 
  • العبث بالممتلكات المدرسية أو أجهزتها.
  • الشجار اللفظي مع الغير أو استخدام التهديد ضده.
  • حيازة أو نشر المواد الإعلامية المنافية للأخلاق.
  • النطق بألفاظ بذيئة أمام الزملاء أو المدرسين أو العاملين بالمؤسسة.
  • جلب المواد أو الألعاب الخطيرة مثل المفرقعات أو المواد العمامة الى المؤسسة.

ج- مخالفات من الدرجة الثالثة (الخطيرة):

  • إلحاق الضرر المتعمد بممتلكات وتجهيزات المدرسة و الزملاء والمدرسين والعاملين بالمؤسسة.
  • السلوكية الشاذة والمنافية للأخلاق.
  • تعمد إلحاق الأذى الجسدي بتلمیذ اخر.
  • سرقة ممتلكات الآخرين.
  • ممارسة التدخين وما يشبهه.
  • حيازة المخدرات أو الترويج لها داخل المدرسة.



تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -