القائمة الرئيسية

الصفحات

الإطار المرجعی للتربیة الدامجة لفائدة الأطفال في وضعیة إعاقة


 الإطار المرجعی للتربیة الدامجة لفائدة الأطفال في وضعیة إعاقة :

تشكل التربية الدامجة مشروعا مجتمعيا ينخرط فيه مختلف الفاعلين والمتدخلين، بل وتتفاعل معه أوساط أخرى يكون لها دور في تغيير االتجاهات والتمثالت االجتماعية حول الإعاقة، وحول ضرورة احترام حق الشخص في وضعية إعاقة في تعلم ذي جودة يراعي إمكانياته ويعمل على تطويرها. 
إن تجاوز المقاربة الطبية للإعاقة وتنامي الفهم السياقي لها كوضعية، ساعد على تقوية المقاربة الحقوقية. فلم تعد الإعاقة معطى ملتصقا بالفرد ونتيجة أحادية لعجزه،بل أصبح ينظر إليها كنتاج سياق ووضعية وتمثالت اجتماعية، مما أدى  إلى التأكيد على أن مساعدة الشخص في وضعية إعاقة، ال تكمن في التركيز على قصوره، بل في تلك الدينامية التي تنتج عن عالقة المجتمع بذلك القصور (التمثالت، المواقف، الممارسات). 
وهكذا تم االنتقال من التناول الطبي للإعاقة إلى التركيز على توفير الحق للشخص في وضعية إعاقة (توفير الولوجيات المادية والنفسية واالجتماعية لفسح المجال لتجسيد الفرد إلمكانياته وتحقيق تطوره).

تحميل الإطار المرجعی للتربیة الدامجة لفائدة الأطفال في وضعیة إعاقة :

reaction:

تعليقات